عن خدمة “جوال آسية”



عن خدمة “جوال آسية”

التعريف بخدمة “جوال آسية”:

يُشرف على خدمة (جوال آسية) فضيلة الدكتورة أسماء بنت راشد الرويشد، وتُعَدُّ الخدمة من النشاطات الدعوية الموجهة من وإلى المرأة، حيث تلبي متطلبات المرأة ورغباتها المعرفية، وتهدف إلى نشر الوعي في أوساط النساء والفتيات، عبر (أحلى، وأرقى، وأنقى) الرسائل النصية اليومية، والتي تُرسل إليها عن طريق الهاتف الجوال.

وقد روعي في هذه الرسائل تنوع المحتوى؛ لإشباع أكبر قدر من احتياجات المرأة واهتماماتها، وتعتني بإضافة المعلومة الجديدة للمشتركة، فهي تجمع بين الكلمات القليلة والمضمون المفيد، مع مراعاة الأسلوب الشيق والجذاب.

أهداف خدمة “جوال آسية”:

– الارتقاء بالمرأة فكريًا وسلوكيًا، وتعليمها أمور دينها.

– ترسيخ الأهداف السامية لدى المرأة، وتعزيز انتمائها لدينها.

– إرشاد المرأة إلى الطرق العملية لاجتياز العقبات والمشكلات التي تواجهها في حياتها.

– ربط المرأة بالقضايا المهمة وتوسيع دائرة ثقافتها.

– فتح الآفاق المعرفية لفهم النفس وفهم الآخرين للوصول إلى التعامل الإيجابي الراقي.

– الإرشاد إلى أفضل الطرق التربوية.

– دعم الاستقرار الأسري، وتقوية العلاقة الزوجية وحمايتها.

– إفادة المرأة في شؤونها الخاصة بالطرق الصحيحة والمعتدلة.

سمات محتوى الرسائل:

تتميز رسائل الخدمة بميزات عدة، من أهمها: (التوثيق) ، (التنوع)، (التجديد)، (المواكبة)، وبيان ذلك على النحو الآتي:

1- التوثيق/ بمراعاة الأمانة العلمية في النقل وتوثيق المعلومة والـتأكد من صحتها.

2- التنوع/ تنوع المحتوى ليستوعب أكبر قدر ممكن من احتياجات المرأة واهتماماتها (دينية، اجتماعية، تربوية، زوجية، تطويرية، صحية، تغذية، ثقافية، أدبية، تقنية، رشاقة، تجميل، طبخ، استشارات،…).

3- التجديد/ بحيث تضيف المعلومة شيئًا جديدًا للمشتركة، وتفتح لها آفاقًا من المعرفة.

4- المواكبة/ بمراعاة المواسم والظروف المستجدة، مثل (رمضان، العيد، الحج، الاختبارات، الإجازة، قضية تهم الرأي العام، وغيرها ).

===========

البريـد الإلكتروني للتواصل مع الخدمة

jawalki@asyeh.com