ابنتي أصبحت تخجل كثيرا من الناس



رقم الإستشارة/76

نوع الإستشارة / نفسي

العمر/ 10 سنوات

عمر المشكلة/

ملخص الاستشارة/

ابنتي بعمر يقارب 10 سنوات، تفتقد الثقة بنفسها في كل المجالات، مثل محبة الآخرين في المدرسة، ويصعب اندماجها مع الآخرين، تحب التركيز على صداقاتها السابقة ولا تتقبل الصداقات الجديدة، لدرجة أنها تسأل – إن كان هناك اجتماع لأهلي: “هل ستأتي فلانة؟ أو بيت فلان؟”  إذا لم يأتوا، لا ترغب أبدا بالذهاب، لأنها لا ترغب بمداخلة أصدقاء جدد في حياتها، تخجل من أي شيء ممكن أن يحصل، أو تفكر وتتوقع انه يمكن أن يحصل، حينما تخرج مع إحدى أخواتي وأنا غير موجودة، لا تخبرهم بأنها جائعة، بل تتصل عليّ وتقول لي أنها جائعة، لأخبر خالاتها بذلك، وهناك أمثلة كثيرة من هذا النوع، فما الحل برأيكم؟

الإجابة على الاستشارة/

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

كل الشكر لثقتك بنا..

عزيزتي..

من خلال ما ذكرت يتضح أن ابنتك ذات 10 سنوات تستصعب الاندماج مع المحيطين بها بأرحية، وتفضل الاعتماد عليك في أبسط الأمور، وهذا الأمر يواجهه عدد كبير من الأطفال في عمرها، ننصحك بعدة أمور منها:

  • محاولة البحث عن مسببات السلوك لمعالجتها، مثل البحث عن أسباب تدني ثقتها بنفسها، للوقوف على الدعم المناسب.
  • مساعدتها على تعزيز علاقتها بمن حولها، مثلا أثناء الاجتماعات يمكن أن تشاركيهم معها بقصة أو موقف، ابدئي بوصف الموقف، ثم اتركي لها المجال لتستكمل الحديث عنه، والحرية في التعبير عن رأيها ومشاعرها أمام الآخرين.
  • الابتعاد والحذر من نقد سلوكها في هذه الفترة، حيث أن النقد يولد سلوكيات مشابهة تتمثل بالانسحاب وعدم الرغبة بالمشاركة، لكن يمكنك توجيهها بعد عودتكما إلى أساليب ملائمة أكثر، وإرشادها بلطف بطريقة مباشرة، أو إرشاد شخص آخر على مسمعها (طريقة غير مباشرة).
  • الحديث معها عن علاقاتك بالآخرين لترى سلوكا نموذجيا أمامها تكتسب منه السلوك الجيد في العلاقات.

في حال رغبتك بالاستزادة بإمكانك التواصل الهاتفي معنا.

طمئن الله قلبك ويسر أمرك.

أ/ دانة المقيط: أخصائية اجتماعية، مستشارة في مركز آسية للإرشاد الأسري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.