ابنتي تدعي أنها (مضطهدة)!!



مجال الاستشارة:

مراهقة

السؤال:

ابنتي تدعي بأنها مضطهدة، وكلما وقعت في خطأ، وكلمتها به، أرجعت الأمر للاضطهاد، والواقع غير ذلك!؟

الإجابة:

كل الشكر لثقتك بنا..

أتفهم مشاعرك جيدا، وأدرك ما تمرين به مع ابنتك، حيث أن مرحلة المراهقة من أصعب المراحل وأكثرها تقلبا في حياة أي أنسان، وعادة ما يُعزى ذلك إلى تغيرات جسدية ونفسية، وهذه التغيرات تجعل الأهل في حيرة من سلوكيات الأبناء وتصرفاتهم.

في البداية من المهم معرفة متى تضطر ابنتك لاستخدام كلمة (اضطهاد)؟

  • حاولي مراقبة الموقف الذي يسبق تعبيرها للاضطهاد، ففي حال كان موقف ضاغط بالنسبة لها، يمكنك معالجته بالحوار الهادئ معها، وإشعارها بحبك لها وحرصك عليها.
  • قد تكون تعتقد فعلا أنها مضطهدة، لذا حاولي سؤالها بحوار بسيط ماذا تعرف عن الاضطهاد؟ وكيف نقول لأنسان ما أنه مضطهد؟ ففي تصحيح المفهوم قد تتضح لها الرؤية أكثر.
  • كما أنه من المعروف بأن من سمات مرحلة المراهقة: لفت الانتباه، فقد تكون محاولة منها كي تلفت انتباهك لها، لذا خصصي وقتا للاهتمام بها، وفتح موضوعات شيقة معها تناسب مرحلتها العمرية، حيث أن ذلك قد يغنيها عن محاولة لفتك باستخدام كلمات من هذا النوع.

طمئن الله قلبك ويسر أمرك..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.